الرئــيـســيــة  

العودة   الرئــيـســيــة > الكافية الاسلامى > الكـافيه الاسلامي العام


حقيقة السلفية ومن هم وماذا يريدون


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-22-2011, 03:06 PM
الصورة الرمزية AhMeD_HeLL33
AhMeD_HeLL33 AhMeD_HeLL33 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 88
AhMeD_HeLL33 is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر MSN إلى AhMeD_HeLL33 إرسال رسالة عبر Yahoo إلى AhMeD_HeLL33
افتراضي حقيقة السلفية ومن هم وماذا يريدون



حقيقة السلفية ومن هم وماذا يريدون




((قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي

وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ))

الاية 108 سورة يوسف


{وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ

هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ } (78) سورة الحـج




حقيقة السلفية ومن هم وماذا يريدون




أزداد الكلام عن السلفية فى الاوان الاخيرة ولا سيما قبل الاستفتاء على

التعديلات الدستورية وما بعد وحتى الان


وازداد الاتهامات على السلفية وكثيرا من المسلمين وغير المسلمين

يجهلوا مفهوم السلفية وأهدافها


وأن شاء الله فى هذا الموضوع ساقوم بتوضيح

معنى وأهداف السلفية بكل موضعية




- عناصر الموضوع :-


1- مفهوم السلفية

2- ما أهداف السلفية

3- أتهامات باطلة

4- مقال مختصرا عن معنى كلمة السلفية

5- ملف التحميل




1) من هم السلف ؟


- هم الصحابة والتابعون وتابعوا التابعين .


1) من هم الصحابة ؟--الصحابة جمع صحابي

والصحابي: هو من لقي النبي صلي الله عليه وسلم مسلما ومات علي ذلك.


2) من هم التابعون ؟--التابعون جمع التابعي

والتابعي:هو من لقي أحد من الصحابة واعتقد معتقدهم وسلك سبيلهم ومات علي ذلك


3) من هم تابعوا التابعين ؟--هم من تتلمذ علي أيدي التابعين

واعتقدوا معتقدهم وسلكوا سبيلهم وماتوا علي ذلك.





2) هل للسلف فضل علي غيرهم من المسلمين ؟


أجاب الله عز وجل عن هذا السؤال فقال عن الصحابة:

1:" للفقراء المهاجرين الذين أ ُخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون(8)--هذا في شأن المهاجرين--والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون علي أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون(9)-- وهذه في شأن الأنصار-- ...الآية "من سورة الحشر9 :8


2:وقال:"لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم...الآيات"من سورة الفتح من الآية(18) --أهل بيعة الرضوان--


3:وقال:"لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسني...الآية"سورة الحديد(10) --قبل فتح مكة--


4:وقال عن الصحابة جملة:"كنتم خير أمة أُخرجت للناس"آل عمران110

وقال:"وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء علي الناس"البقرة143--أمة الصحابة ككل--


5:وقال عن اعتقادهم وإيمانهم:"فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما هم في شقاق"البقرة 137


6:وقال عن السلف عامة بعد آيات المهاجرين والأنصار في سورة الحشر:"والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم"الحشر10


7:وقال:"والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه...الآيات"التوبة100--يعني رضي الله عن المهاجرين والأنصار ومن تبعهم بإحسان في كل زمان ومكان--


ويجيب النبي صلي الله عليه وسلم:"لما سُئل أي الناس خير؟ قال"أقراني"البخاري ومسلم

وقال:"عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ..."صحيح رواه الترمذي


وقال:"خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم"البخاري ومسلم

وعند مسلم :" أَيُّ النَّاسِ خَيْرٌ قَالَ الْقَرْنُ الَّذِي أَنَا فِيهِ ثُمَّ الثَّانِي ثُمَّ الثَّالِثُ "


وقال :" لَا تَسُبُّوا أَصْحَابِي -وفي رواية لمسلم(أحدا من أصحابي)-

فَلَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا مَا بَلَغَ مُدَّ أَحَدِهِمْ وَلَا نَصِيفَهُ "متفق عليه

وغيرها من الأحاديث




3) فما معني السلفية أو المنهج السلفي ؟


-- هو المنهج الذي سار عليه السلف رضي الله عنهم في العقيدة والعمل والسلوك والدعوة والتزكية، وبعبارة أخري هو ما كان عليه الصحابة رضي الله عنهم ، والتابعون لهم بإحسان إلي يوم الدين ممن شُهد له بالإمامة والتقي والعلم والعمل ، والسلفية منهج ، وليست حقبة تاريخية ، كما يظن البعض .


-- وتعني بصيغة أخري : العودة بأصول الفهم والتلقي والاستنباط إلي الكتاب والسنة وقواعد الفهم المعتبر لدي خير القرون كما تعني تكوين أسلوب للنظر في كليات الأمور ومهماتها وإنشاء منهجية للتعامل مع الأحداث والحكم علي المواقف والأشياء والأشخاص وضبط المناحي العلمية والعملية كافة بطريقة منهجية تنبثق من مشكاة الصحابة والتابعين وسلف الأمة الصالحين وأهل الحديث المتبعين ...




4) إذا فمن هو السلفي ؟


-- هو المسلم الذي يسير علي هذا المنهج الندي المنير ، الذي علي رأسه رسول الله ،،ورائه الصحابة ،ورائهم من تبعهم بإحسان،


--وبعبارة أخري: هو المسلم الذي يعتقد باعتقاد الصحابة ، ويسير في سلوكه وفي دعوته وفي تزكية نفسه وتزكية غيره وفي عمله عامة علي عملهم وطريقتهم..............لماذا؟..


-- لأن الله زكي إيمانهم ومُعتقدهم وسلوكهم...الخ كما زكاهم أيضا رسول الله ، فهم قدوة المسلمين في كل زمان ومكان.




5) من مؤسس المنهج السلفي ؟


-- وهذا السؤال غير منضبط أصلاً، لأن السلفية منهج الإسلام ليست من صنع البشر ، فهي فهم القرآن والسنة بفهم الصحابة وتابعيهم بإحسان إلي يوم الدين ، ولمزيدٍ من الإيضاح نقول أن مؤسس المنهج السلفي هو رسول الله ، لأنه هو الذي وضع الأسس التي يجب أن يسير عليها المسلم في فهم الكتاب والسنة .




6) هل السلفية قابلة للأخذ والترك ؟ يعني هل يلزم السير بها وعليها

أم يجوز تركها واتباع منهج آخر ؟


-- ظهرت من الإجابات السابقة أن المنهج السلفي هو منهج الإسلام في فهم القرآن والسنة ، فإذا تركت منهج الإسلام ، فإلي أين ستتجه ؟ .. والسلفية ليست حِجرا علي طائفة معينة من الناس ، وليست جماعة من دخلها كان منها ومن فارقها فليس منها ، لا ، فهي منهج الإسلام ، علي كل مسلم وأي مسلم أن ينتهج نهجها ، وهذا هو المقصود بقولنا (حتمية المنهج السلفي) ، فإن اتباع منهج السلف في الإيمان والعمل والتزكية هو أمر الله وأمر رسوله ، لا يجوز الانحراف عن تلك الجادة قيد أنملة .




7) هل هناك من المسلمين من لا يدين بمنهج الصحابة في فهم الدين؟


-- نعم ، وهؤلاء أخبر عنهم الذي لا ينطق عن الهوي فقال : " افترقت اليهود علي إحدي وسبعين فرقة وافترقت النصاري علي اثنتين وسبعين فرقة وستفترق أمتي علي ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة . قالوا - أي الصحابة - ما هي يا رسول الله ؟ قال " هي ما أنا عليه وأصحابي " وفي رواية قال " الجماعة " صحيح أخرجه الترمذي والحاكم وغيرهما...

فالفرقة الناجية هي أهل السنة والجماعة




8) ما المقصود بالسنة ؟ وما المقصود بالجماعة في الحديث ؟


-- المقصود بالسنة: أي سنة الرسول صلي الله عليه وسلم التي قال عنها :"عليكم بسنتي"

ويُقصد بها أيضا سنة الخلفاء الأربعة لقوله:"وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي"

و يُقصد بها أيضا سنة الصحابة التي كانوا عليها في عهد النبي وبعده لقوله:"ما أنا عليه اليوم وأصحابي " وفي الرواية الأخري : " ما أنا عليه وأصحابي " .


-- المقصود بالجماعة : أي الجماعة المؤمنة الأولي جماعة الصحابة وكذا جماعة السلف الصالحين وكذا جماعة من تبع هؤلاء بإحسان إلي يوم الدين من الأئمة العالِمين العاملين والعلماء الربانيين والدعاة المخلصين وصالحي هذه الأمة الذين هم علي المنهج ... فؤلائك هم جماعة المسلمين القدوة قال الإمام ابن القيم رحمه الله : " إن سألوك عن شيخك فقل شيخي رسول الله وإن سألوك عن جماعتك فقل "هو سماكم المسلمين"...الخ"




11) ثبت أمامنا الآن ثبوت اسم السنة والجماعة فلماذا تفرقون الأمة

بالتسمية بالسلفية ؟ وهي لم ترد في القرآن ولا في السنة !!



أولا : إن إطلاق الأسماء علي أي حقيقة لا ضرر منه مطلقا سواء في الشرعيات أو المباحات والاسم ما دام أنه لم يشتمل علي باطل فليس ممنوعا شرعا ولا مشاحة في الاصطلاح .


ثانيا: فلقد سُمّي بعض المسلمين بالمهاجرين من أجل الهجرة وسُمّي آخرون بالأنصار من أجل النصرة وسُمّي آخرون بالتابعين لاتباعهم الصحابة وسُمّي آخرون بالسلفيين لاتباعهم السلف ومنهجهم وقد تبين معنا أهمية هذه التسمية لتمييز الفرقة الناجية والطائفة المنصورة عن سائر الطوائف المخالفة لهم باسم يتميزون به.


ومع هذا فالسلفيين لا يتعصبون لهذا الاسم فهم مسلمون يوالون كل مسلم علي قدر اتباعه للإسلام وحسب اعتقاده وإيمانه فهم لا ينصرون من اتسم بالسلفي إن كان مبطلا ولو كان عدوه كافر إنما ينصرونه بكفه عن باطله فإن الدعوة السلفية منهج الإسلام لفهم الإسلام والعمل به والدعوة إليه.

وقد ظهر مُسمّي (السلفية) في العصر العباسي كرد فعل لمن عُرفوا بـ(الخلف) وتبلور المسمي علي

يد شيخ الإسلام ابن تيمية وأصبح هذا الاسم مما يميز تلك الطائفة التي لم يشب منهجها شائبة...أما المنهج فهو واحد وإن تعددت أسماؤه.




12) هل التسمي بالسلفية بديلا عن التسمي بالإسلام ؟


-- لا ليس التسمي بالسلفية بديلا عن التسمي بـ(الإسلام) بل التسمي بالسلفية هو توضيح وتمييز لذلك الإسلام الذي انتهجه الصحابة ومن تبعهم بإحسان فالسلفية هي بوابة فهم الدين .




# أو بصيغة أخري : ألا يكفي اسم الإسلام (هو سماكم المسلمين) ؟


-- كان هذا يسع من كان قبلنا قبل ظهور البدع والمبتدعة وانتشارهم وسط البلاد وعقول العباد فهذا إمام أهل السنة أحمد بن حنبل يُسئل : ألا يسعنا أن نقول أن القرآن كلام الله ونسكت؟ -- فقال : كان هذا يسع من كان قبلنا أما نحن فلا يسعنا إلا أن نقول : القرآن كلام الله غير مخلوق . قال ابن مسعود :" إنكم قد أصبحتم اليوم علي فطرة وإنكم ستحدثون ويحدث لكم فإذا رأيتم محدثة فعليكم بالعهد الأول".




# هل التسمي بالسلفية بديلا عن التسمي بـ(السنة والجماعة) ؟


-- لا ليس التسمي بالسلفية بديلا عن التسمي بالسنة والجماعة لأن المذهب السلفي هو مذهب أهل السنة والجماعة هو مذهب أهل الحديث والأثر هو مذهب الفرقة الناجية والطائفة المنصورة فهي كلها أشبه بمرادفات لبعضها البعض وكلها تشير إلي مذهب الطائفة المذكورة في الحديث (الجماعة)

(ما كان عليه رسول الله وصحابته) .






12) ما هي أهداف الدعوة السلفية؟

وما هو منهج الدعوة لتحقيقها ؟


منهج الدعوة السلفية يمكن تلخيصه في الآتي:


أولاً: الدعوة إلى الإيمان بمعانيه وأركانه كلها:


من معرفة الله بأسمائه وصفاته، والتعبد له بها، وتوحيد الربوبية والألوهية، والكفر بالطاغوت، ومحاربة الشرك في كل صوره القديمة والحديثة، من شرك القبور والخرافات وشرك الحكم والولاء وغير ذلك. وكذا الإيمان بالملائكة والكتب والرسل واليوم الآخر، والقضاء والقدر، وما يتبع ذلك من قضايا الاعتقاد في الصحابة، ومسائل الإيمان والكفر، وتحقيق الاتباع للسنة ومحاربة البدعة، وتقرير مناهج الاستدلال وتحقيق التزكية عبادة وخلقًا ومعاملة، والسير في طريق الدعوة، وإقامة الدين، وإعلاء كلمة الله في الأرض، كل هذا على وفق منهج أهل السنة والجماعة إجمالاً وتفصيلاً.




ثانيًا: إيجاد الشخصية المسلمة المتكاملة علما وعملا ودعوة ومن ثم إيجاد الطائفة المؤمنة:


فإيجاد الطائفة المؤمنة الملتزمة بالإسلام -عملاً من أجله- المجتمعة على إقامة فروض الكفاية المضيعة وبكل ما أوتيت من قدرة، والساعية في نفس الوقت لتحصيل أسباب القدرة فيما تعجز عنه في الحال، تحديثًا للنفس به، وحبًا للخير، وحرصًا عليه، ونصيحة للمسلمين، واهتمامًا بشأنهم، هو من أهم الواجبات والأولويات.


وهذه الطائفة تسعى إلى أن يكون أفرادها في خاصة أنفسهم يؤدون الواجبات العينية عليهم في العقيدة والعبادة والسلوك والمعاملة والخلق، ويتركون المحرمات، كما أنهم ملتزمون بالتعاون المنضبط على إقامة الفروض التي خوطبت بها الأمة ككل، كالتعلم والتعليم ،والحسبة والدعوة والواجبات الاجتماعية من سد حاجات الفقراء والمساكين ورعاية اليتامى، وحث الأغنياء على الزكاة والصدقة وعيادة المرضى ودعوتهم إلى الله، وإحياء الروابط الأخوية بين المسلمين، من اتباع الجنائز والتعزية في المصاب، وإجابة الدعوات، والتهنئة في الأفراح، وغير ذلك، وكالسعي إلى إيجاد نظام المال الإسلامي؛ لإبعاد الناس عن الربا والريبة، وسائر المعاملات المحرمة.


وكذا تربية الأمة على روح الجماعة برد الناس إلى أهل العلم منهم، وجمعهم عليهم، ونهيهم عن التفرقة، وكذا إقامة الجهاد في سبيل الله طالما وجدت مقوماته وشروطه، والسعي إلى أسبابه عند العجز عنه، وكذلك تعليم الناس لزوم التحاكم إلى الشرع برد موارد النزاع إلى أهل العلم الذين يجب وجودهم والسعي إلى إيجادهم في كل مكان؛ لفض الخصومات وفق الكتاب والسنة بعيدًا عن القوانين الوضعية الطاغوتية، وهذه وغيرها من فروض الكفاية، كإقامة الجمع والجماعات والأعياد، ويمكن للمسلمين إذا اجتمعوا وتعاونوا على إقامتها كما أمرهم ربهم فقال: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى) (المائدة:2)، أن يقوموا بأضعاف ما يقومون به الآن من غير مفسدة ولا مضرة -بإذن الله-، وما قاموا به من الحق كان سببًا لتمكين الله لهم مما عجزوا عنه، فإن الطاعة سبب للطاعات.




ثالثًا: إقامة دولة الإسلام:


نحن نأخذ بالأسباب التي تؤدي لذلك وفق الوسائل المتاحة المباحة شرعا بكل ممكن ومستطاع ولكن كيف تقام دولة الإسلام بعد ذلك؟ نحن لا نوجب على الله أمرًا معينًا نعتقد حتميته ولزومه وأنه لا سبيل سواه، بل قد قص الله علينا من قصص أنبيائه ورسله من آمن قومه كلهم بدعوته بالحكمة والبيان ومنهم من نصره الله بإهلاك أعدائه بقارعة من عنده، أو بأيدي الرسل وأتباعهم، وقد جعل الله -سبحانه وتعالى- في سيرة نبينا -صلى الله عليه وسلم- هذه الأمور أيضًا، ففتح الله عليه المدينة بالقرآن وكذا فتح عليه البحرين واليمن وكثير من جزيرة العرب، كما فتح عليه مكة بالسنان، وفتح على أصحابه العراق وما وراءه والشام ومصر وغيرها بالسنان كذلك، وله الحمد -سبحانه- على كل حال، فالتمكين منة من الله، ووعد غايته تحقيق العبودية لله -للفرد وللأمة-، والأخذ بالأسباب المقدورة لنا واجب علينا، والنصر من عند الله لا بالأسباب، قال الله -تعالى-: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا....الاية) (النور:55)


ولا يخفى أن واقعنا لا يزال أصغر بكثير مما نأمل، وأن حالنا أبعد عما نعلم أنه يلزمنا أن نكون عليه، ولكن الواجب النصيحة، والأمل أن يكون الجميع على الطريق المستقيم لا خارجًا عنه ولو كان سيره بطيئًا.




أتهامات باطلة


1) السلفيون متهمون بالرجعية والتشدد ورفض التقدم الحضاري ؟


-- هذا ما فهمه الجُهال من المنهج السلفي ، ألا وهو : ان السلفية تريد أن ترجع بالأمة إلي القرون الأولي بفهمها وأساليبها ووسائل حياتها ...!، وهذا خطأ بَيِّن في فهم المنهج السلفي ، لأن المنهج السلفي يقبل المعاصرة في حدود الأصالة الشرعية ، فإن المنهج السلفي لا يرفض أي وسيلة حديثة مشروعة تخدم دين الله ، سواء بالرحلات أم بالإنترنت أم بالفضائيات أم بالمحمول أم بالكتب والشرائط والسيديهات أم بغير ذلك ... كمثال يعني .




2) السلفيين متهمون بالتعصب لمن انتسب للسلفية وترفعونه ، وتبغضون

غير المنتسب إليكم وتنسفون به الأرض ...


-- التفصيل فيها سيأتي بإذن الله ، ولكن ملخص الإجابة أن ذلك خطأ ، يقع فيه بعض الأفراد المنتسبين للمنهج ، ولا يجوز تعميم الحكم ، لأن المنهج هو الحاكم علي غيره ، لا أن غيره هو الحاكم عليه ، وكل فرد يُحب ويُوالـَََََََََََََََََي علي قدر ما فيه من خير ، ويُبغض ويُعادي علي قدر ما فيه من شر إن أصر عليه بعد بيانه ، ودعا إليه بعد تبيانه .




3) أنتم متهمون أيضا بالطعن في أئمة المذاهب الأربعة ؟


-- نعوذ بالله من ذلك ... أول هؤلاء الأئمة الأعلام مولداً هو الإمام النعمان بن ثابت والمكنى بأبي حنيفة رحمه الله‏ ورضي عنه.‏ ولد سنة 80 هـ وتوفي سنة 150 هـ، وثانيهم مالك بن أنس بن مالك رحمه الله ورضي عنه، ولد سنة 93 هـ وتوفي سنة 179هـ، وثالثهم محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع ( الإمام الشافعي ) رحمه الله ورضي عنه، ولد بمدينة غزة بفلسطين سنة150 هـ وتوفي 204 هـ ، آخر الأربعة زمنا أحمد بن حنبل الشيباني، ولد في ربيع أول سنة 164 هـ وتوفي ببغداد سنة 241 هـ ..... .


-- إننا نحب الأئمة ونقدرهم ونتبعهم... لا كما يتخرص المتخرصون‏.‏ بل الأئمة رضوان الله عليهم هم سادتنا وهم بعض من سلفنا الصالح المشهود لهم بالخير والفضل، والأئمة الأربعة هم دعاة السلفية الحقيقيون، عنهم أخذت مبادئ السلفية في اتباع النص وترك التقليد، والسلفيون في كل العصور هم أولى الناس باتباع الأئمة واقتفاء آثارهم وفهم أقوالهم، وأسعد الناس حظاً بذلك‏.‏


وأما المقلدون الذين يزعمون أنهم على مذهبهم فهم أبعد الناس عنهم، لأنهم خالفوا هؤلاء الأئمة في نهيهم عن تقليدهم والإفتاء بآرائهم دون معرفة دليلهم‏.‏ فهؤلاء المقلدون الذين يزعمون اتباع الأئمة هم أولى الناس بعداوة الأئمة ورفض مناهجهم في التعليم والعمل‏.‏ ولكن لتعصبهم وضعف عقولهم ووازعهم الديني تاجروا بأقوال الأئمة وتترسوا بهم موهمين الناس أنهم على طريقتهم ومذهبهم وما هم كذلك‏.‏ لأن كل إمام قال‏ ما نحوه:"إذا خالف كلامي كلام رسول الله فخذوا بكلام رسول الله واضربوا بكلامي عرض الحائط‏"‏ ‏(‏الإيقاظ ص‏:‏104‏)‏.


- وإذا كان الأئمة الأربعة أنفسهم هم حرب على التقليد فماذا بقي بعد ذلك‏؟‏ وإذا كان الأئمة الأربعة هم أساتذة السلفيين بعدهم وإلى قيام الساعة فماذا بقي بعد ذلك‏؟‏‏!‏


- أما شبهة الطعن الفارغة فلم تحدث ولن تحدث من سلفي يعتقد باعتقاد السلف الذين منهم الأئمة الأربعة ، وهناك فرق بَيـِّن بين الطعن في الأئمة والتحذير من تقليد الأئمة.




4) السلفية متهمة بتلقين علوم الأقدمين للشباب وعدم تنمية

عقولهم وتطويرها ونبذ علوم الدنيا ؟


-- هذا زعم خاطئ وتشويه متعمد علي السلفية ، علوم الدنيا فرض كفاية علي الأمة الإسلامية ، إذا قام بها من يكفي سقط الإثم عن باقي الأمة ، وإذا لم يقم بها من يكفي أثم من استطاع شيئا ولم يفعله ، ولابد دائما من تذكر أن السلفية هي منهج الإسلام في فهم الإسلام ، السلفي مسلم ، والمسلم العامي سلفي سني بصورة أو بأخري، من دون أن يسمي نفسه بذلك ... كيف ؟ ، لأنه – الأصل فيه - أنه يحب النبي (ص) ، ويحب سنته ، ويحب الصحابة ، ويعظمهم أكثر من غيرهم ، ويعظم الصالحين من آل البيت أكثر من غيرهم ، وهذا من ما تدعو إليه السلفية ، إلا أن العامي مُلبس عليه من رؤوس الشياطين ، الذين هم في جثمان إنس ، فيلبسون عليهم دينهم الذي ارتضي الله لهم ، ويوقعونه في ( حيص بيص ) ، من الوقوع في الصحابة من جهة ، والغلو في آل البيت من جهة أخري ، ونشر البدع باسم حب النبي ، ومحاربة السنة باسم محاربة التشدد والإرهاب ، فانتشر الجهل ، وانتشر التلبيس ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .


-- المهم أن العلوم الدنيوية لابد وأن يقوم بها المجتمع المسلم ، تحقيقا للمصلحة ودفعا لأي مفسدة ، بل اعتني أئمة العلم بعلوم الدنيا قديما وحديثا بالقدر الذي يحقق المصلحة الشرعية الطلوبة ،فمنهم أساتذة الجامعات ومنهم الأطباء والمهندسين والتجار والمهنيين والصحفيين وأصحاب مهن حرة مختلفة وغير ذلك .




وهذه شىء من الاتهامات على السلفية وما أرت أن أضع اكثر من هذا حتى لا يطيل الموضوع

أكثر من هذا ومن أرد الزيادة فليسمع محاضرات الشيخ محمد أسماعيل المقدم السلفية شبهات و ردود


وكذلك كتاب أسئلة وأجوبة حول السلفية للدكتور وأستاذى علاء أبو بكر

وكذلك كتاب السلفية قواعد وأصول للشيخ /أحمد فريد ومحاضرات والكتب فى ملف التحميل


وهذا المحاضرات والكتب مهم جدا لمهتمين بموضوع السلفية





مقال أعجبنى جدا ومختصرا عن معنى كلمة " السلفية "


كتبه/ الشيخ أحمد السيد نقلا من موقع :- أنا السلفى


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،


- الدعوة السلفية :


هي دعوة للرجوع لكتاب الله وسنة رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بفهم سلفنا الصالح ـ رضوان الله تعالى عليهم جميعاً ـ.


والسلف: هم الصحابة ومن تابعهم بإحسان من سائر القرون الخيرية وأئمة الدين العدول.


والسلفيون: هم من تابعوهم على هذا الفهم إلى يومنا هذا من أهل السنة والجماعة، وهذا هو المنهج المنضبط لفهم الإسلام و العمل به، (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) (التوبة: 100) فكل من أراد النجاة و الفوز والرضوان وأن يكون من الطائفة الظاهرة المنصورة فما عليه إلا الرجوع لمثل ما كان عليه رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وصحابته الكرام، (فَإِنْ آَمَنُوا بِمِثْلِ مَا آَمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا) (البقرة: 137) (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ) (آل عمران: 110) وقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيما صح عنه: (خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم) (رواه البخاري) وقال عنهم ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ: "كانوا ـ أي صحابة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أبر هذه الأمة قلوباً، وأعمقها علماً، وأقلها تكلفا".


ولن نستحق هذه الخيرية إلا إذا سلكنا طريقهم، ولا يمكن أن تتوحد الأمة إلا باتباع منهجهم وسبيلهم .


(كل خير في اتباع من سلف، وكل شر في ابتداع من خلف)


(ولن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها)


ولا يقال لمن أطاع الله: فرقت صفوف هذه الأمة، إنما يقال لمن عصى وابتدع وخالف كتاب الله وسنة نبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ كالشيعة والخوارج والصوفية، (وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ) (المائدة: 14).


ولا يمكن أن تجتمع القلوب على البدع والضلالات، وفي حديث العرباض ـ رضي الله عنه: (فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدى) (صحيح).


فالمخرج من الخلاف هو اتباع السنة، والحق واحد والباطل كثير لا ينحصر،( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ) (الأنعام: 1).


ونحن لا نرضى للإسلام بديلاً ولا عنه تحويلاً .


وقد شاعت الأسماء في السلف ـ رضي الله عنهم ـ مثل:


(لمهاجرين) و(الأنصار) أو (أهل السنة والجماعة).


والتعصب على الحق محمود، والمذموم هو التعصب على الباطل، قال تعالى: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) (المائدة: 2).


ويقال لكل من دعا بدعوة غير دعوة الإسلام أو اجتمع مع غيره على باطل: "دعوها فإنها منتنة".


ونحن يسعنا ما وسع سلف الأمة ـ رضي الله عنهم ـ فالأصول التي كانوا عليها معصومة بعصمة الكتاب والسنة، وقد كانوا يتناظرون في المسائل العلمية والعملية مع بقاء الألفة والأخوة الإيمانية.


ويقول ابن تيمية ـ رحمه الله تعالى ــ :


"من خالف الكتاب المستبين والسنة المستفيضة خلافاً لا يُعذر فيه، فهذا يُعامل بما يُعامل به أهل البدع"


ثم الحق مقبول من كل من جاء به كائناً من كان، والباطل مردود على صاحبه كائناً من كان، فهذه الدعوة المباركة هي دعوة المسلمين كبيرهم وصغيرهم، ذكرهم وأنثاهم، وهي دعوة شاملة شمول الإسلام لكل ناحية من نواحي الحياة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو أخلاقية.


وإذا كان لا يجوز اتهام الإسلام بالحزبية والعصبية المذمومة فكذلك الأمر هنا، فلا يصح أن نتهم الدعوة السلفية بمثل تلك النعوت






حسنات لا يعلم عددها الا الله


سبحان الله العظيم وبحمده

اللهم صلي وسلم على نبينا محمد

لا اله الا الله ولا حول ولا قوة الا بالله

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

يا رب أغفر وأرحم لأمه محمداً مغفرة ورحمة عامة

أستغفر الله الذى لا اله الا هو الحى القيوم وأتوب أليه

يارب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك ولعظيم سلطانك

لا إلهَ إلاّ اللّهُ وحْـدَهُ لا شَـريكَ لهُ، لهُ المُـلْكُ ولهُ الحَمْـد

وهُوَ على كُلّ شَيءٍ قَدير


عَدَدَ خَلْـقِه ، وَرِضـا نَفْسِـه ، وَزِنَـةَ عَـرْشِـه ، وَمِـدادَ كَلِمـاتِـه

وعدد ما أحاط به العلم ... وأحصاه الكتاب ... وخطه القلم

وعدد ما كان, وعدد ما يكون, وعدد الحركات والسكون

ومن يومنا هذا الى يوم ينفخ فى الصور


**/////**/////**/////**/////**/////**/////**/////**/////**
__________________

رمضان احلى ... مع ... كافيه العرب

لآأ
.. تعتمد ُ عـــلى غيـــركَ ،، فـ غ ـيرك مًن يعتمدُ عليكــ !!!


C
ontact Me : tiger_ahmed1@yhaoo.com


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بالفيديو || شاهد ماذا حدث مع الفنان احمد ادم وهو يدلى بصوتة منذ قليل وماذا حدث معة Admin كافية مقاطع فيديو يوتيوب 0 06-17-2012 02:12 AM
دقيقة ونصف تغير من تفكيرك للأبد! Admin كافية مقاطع فيديو يوتيوب 0 06-14-2012 01:59 AM
السيارة الطائرة - الحلم اصبح حقيقة .. فيديو وصور Admin كافية مقاطع فيديو يوتيوب 0 06-09-2012 11:47 PM
شوف اليسا سكرانه وماذا تفعل مع وائل كافوري ع المسرح Admin كافية مقاطع فيديو يوتيوب 0 04-29-2012 01:43 AM
حقيقة العلمانية ومن هم وماذا يريدون وما هى أهدافهم الخبيثة AhMeD_HeLL33 الكـافيه الاسلامي العام 0 08-22-2011 03:02 PM


الساعة الآن 06:27 AM

Rss  Rss 2.0 Html  Xml Sitemap  



Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd